تراحم


منتدى تراحم 12
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
لاجلكم سويت مسابقة افضل موضوع وكل نهاية اسبوع يوم الجمعه... يتم تحديد الفائز..الجوائز عبارهـ عن بطاقات شحن..بس ناقصنا تفاعلكم...

شاطر | 
 

 ياعائشة هذا بعض ماقدّمه أبنائك مسطورًا لا مكتومًا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
RoRo
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

عدد المساهمات : 727
تاريخ التسجيل : 26/08/2010

مُساهمةموضوع: ياعائشة هذا بعض ماقدّمه أبنائك مسطورًا لا مكتومًا   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:40 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته





والصلاة والسلام على رسوله الصادق الأمين وعلى آله وصحبه ومن زمرتهم عائشة أم المؤمنين , وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ,,

إن ديننا الفطري الذي تبنّته كينونة البشر بعد أن أرسَله موجد الدهر , على لسان محمّد صلى الله عليه وسلّم خير الخلقِ والبَشر , فاتّباعه على كل فرد أمر , والتارك والمبدّل له قد خسر , فلعنة الله والملائكة على من عاداه وبه قد كفر

فلا يغيب عليْنا مالحق الدين من إساءات وكثر له البغاة مابيّن مصرّحين بالإعتراض و زنادقة ينتسبون له وهم أعدى العداة

ألا إن المنافقين في الدرك الأسفل من النــار

ألا إن المنافقين في الدرك الأسفل من النــار

ألا عجب ولا عجب , فإبليس لم يمت وله أعوان و شيعة وأنصار

والآن

لا يجب على المسلم المؤمن حقا , والذي يغار على دينه وعلى أهل دينه وعقيدته لاسيَما الصحيحة الصريحة
أن يجعل ما حدث يمر مرور الكرام

فإن أضعف الإيمان هو الإنكار بالقلب , فكيْف نجد الإيمان بمن لم يُشغل قلبه بهكذا حال

بتعدي ومُخالفة لآيات القرآن

وليْس مخالفة أعظم من مُخالفة مع انتساب لأهل الإسلام

فإن الدين لأهله والإسلام لمن ارتضاه دينا , دون تحريف ولا تغيير ولا تأويل

أخرج الإمام أحمد عن أسماء بنت يزيد رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من ذب عن عرض أخيه بالغيب كان حقا على الله أن يعتقه من النار" وإسناده حسن

وروى أبو الشيخ في التوبيخ عن أنس رضي الله عنه مرفوعا :

"من اُغتيب عنده أخوه المسلم فلم ينصره وهو يستطيع نصره أدركه إثمه في الدنيا والآخرة "

ورواه الأصبهاني بلفظ :

"من اغتيب عنده أخوه المسلم فاستطاع نصرته فنصره نصره الله في الدنيا والآخرة ، وإن لم ينصره أذله الله في الدنيا والآخرة"

وأي أخ مسلم هذا يا أخواني

إنها من خيرة نساء المؤمنين

إنها أحب أزواج محمّد

إنها أم المؤمنين أجمعين

عائشة بنت أبو بكر يا أخواني

فما أنتم فاعلين !

إلا الصمت فإنّه سلاح الجبناء وجسر للمتمادين , إلا الصمت والرضا بالمذلة فهي الخسران المبين







فقد سبَق أن طُعنت أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها من قبلِ المنافقين و كان هدفهم واضحاً

إحداث التخلخل والاضطراب في المجتمع المسلِم

فما كان ردّ الرسول صلى الله عليه وسلّم ؟

أقامَ الحدّ بالجلد ثمانين جلدة على من قذفها بعد نزول (آيات الإفك)
دافع عنها المولى عزّ وجَل بوضوح تام في آياته الكريمة التي ستظلّ خالدة تُتلى ليوم الدّين

والآن قد أساءَ الخبيثُ وتحدّث ..فما موقفنا نحنُ ؟ وكيفَ هو تأثيرها علينا ؟

ما هو دورُنا ولو البسيط .. لكن ألا يكونَ لنا دور .. فهذا انعدام حتميّ في الغيرة

لا بدّ إذاً أن نعالج أنفسنا من الأعماق إن لم تؤثّر علينا الإساءة

أن نبدأ المعالجة الفوريّة فقلوبنا أبداً ليست على ما يرام إن لّم يحرّك فينا الموقف شيئاً

لنقل أوّلا وقبل كلّ شيء :
يجبُ أن نستشعرَ بقوة ما حصَل
وأن لا نسمح ولو للحظة لأنفسنا بأن تستهين بهذا الحدَث

إذا المرءُ لم يحتل وقد جدَّ جِدُّهُ ,, ضَاعَ وَقَاسَى أمْرَهُ وَهْوَ مُدْبِرُ

لكن لنا على الأقل أن نذكرَ عاقبة الإساءة لعرض النّبي والنيل منه..!
لعلّ هذا يحرّكُ في البعض مشاعرَ الغيرة على أمّ المؤمنين
فكلّ يبدع بالدفاع على طريقته الخاصّة،لكن السّكوت ليس حلّ





ثانيـًا :

الالتزام بسنّة النبيّ صلى الله عليه وسلّم أيضاً نوع من الدّفاع وإثبات المحبّة
فالبعدُ عن السنّة يعدّ جفاءًا ،، و والله إنّه الوقتُ المناسب لأن نحقّق الاستقامةَ لقلوبنا وأن نرسّخ الإيمان فيها
وتعظيمُ سنّته صلّى الله عليه وسلّم والاحتياط بها يمدّنا بالقوّة
وذلكَ بحبّ ما يحبّه النّبي وبَغض ما يبغضه ولنثبتَ حبّنا فنحنُ لن نرضى بأن يُساءَ لمن يحبّ
وهؤلاء الفجرة لم يصلوا إلى ما وصلوا إليْه إلا أن عقيدتهم الفاسدة قد وجدت مكانها في أدمغتهم العاطلة
إلا أن قلوبهم تشبّعت بها وتمسكوا بها , بالتأكيد لأن هناك يد خفيّة تساعدهم وتقودهم للهلاك , ألا وهي وسوسة الشيطان وأعوانه

إمارة السوء في النفس البشرية لا تصل إلى مبتغاها إلا بعد أن يُصدّق و يُسلّم بها

فما بالنا لا نذكر مبادئنا ونحن على صواب !

ما بالنا نسيْنا القواعد الصحيحة وأن الله ناصر من ينصره !

مابالنا لا نصرخ بأعلى صوْت فنحن حزب الله , ألا إن حزب الله هم المفلحون !





ثالثـًا :

يتوجّب علينا أن نَثبُت فمثلُ هذه الفتن تصيبُ القلوب وتهدف لأن تعمّ الفوضى ،
لذا علينا بترسيخ الإيمان في قلوبنا قال عزّ وجَل
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ وَاذْكُرُواْ اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
فعلينا إذاً أن نعيدَ وصل القلوب بالله تعالى ،
وأن نعلّم أخواننا وأبنائنا بحقيقة هذه الفتن وكيْف الرد عليها ليتجنّبوها
لا أن نترك الأمر يُعدي ونقول بكل يئس (إن الله يُمهل لا يُهمل)
أي نعم ونعم بالله
لكن علينا أن نتحرك , فإن الله لا يُغير ما بقوم حتى ُغيّروا ما بأنفسهم





أبداً لسنا نحنُ من انعدمت عندنا الغيرة لأننا أهل الغيرة
لك أيّها لخبيث وأعوانك :
كـــناطح صخرة يوما ليوهنها ,, فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل







يُقال دائما , الباب اللي يجيك منه الريح سده واستريح ..
ولآ يقال الباب اللي يجيك منه الريح افتحه حتى يرى الجميع كيفية هبوبه ومدى شدته ..
ولكن بإمكانك إغلاقه مع إخبار الآخرين بهبوبه حتى يضعوا ذلك في حسبآنهم ..

أرمي الآن إلى أمر في غاية الأهمية .. متعلق بقضية الإساءة للسيدة عائشة رضي الله عنها وغيرها من الصحابة الكرماء والأنبياء الأتقياء
والأئمة الأجلاء الذين يُقذَفون من بين كل حين وآخر بأسوأ الأوصاف من ضعاف النفوس وقليلي الحيلة ...
ومن النوائب التي تهب علينا بين كل فترة وأخرى تداول الأقوال بيننا وتحقيق للقائل مبتغاه

الآن وأنا أتتصفح في إحدى المواقع وجدت العَجب العُجاب ..مما يقال عن النبي عليه الصلاة والسلام - مثلا -

فقلت في نفسي من أين لهؤلاء الجرأة حتى يقولوا هذا عن خير البرية عليه الصلاة والسلام ؟
بدأت بالدعاء عليهم حتى أفرغ ما نفسي من الغضب والغيظ .. ولكني بذلك لم اُشبع نفسي المقهورة ..
فقمت بنسخ هذا الحديث ونشره في بقية المنتديات ... حتى يستفيقوا ويعلموا ماذا يحدث من ورائهم ..
نعم هكذا سيعلمون ما لنا من قيمة ووعي .. وأننآ لا نصمت لأمثالهم !

جميل ! أليس كذلك ؟!

كثيرآ ما نفعل أشياء نظنهآ لصالحنا ولكنها أبعد مما تكون عن ذلك ..

فهل لتلك الأقوال أن تلقى صداها إن لم تردد على الألسن ؟
وهل للقائل أن ينال مبتغاه إن لم يُنشر حديثه ؟
إنني والله لأشعر بالأسف عندما أقرأ حديث لأناس يغارون على دينهم .. يقومون من خلالها بنشر أقوال من لا يخشون الله في دينهم ..

من باب التصدي والدفاع عنهم والذب عن عرضهم وهذا خطأ

فلن يتحقق هذا الهدف الذي يريدونه.. ولن يترتب على ذلك أية فائدة تذكر سوى نشر تلك الأقوال الخبيثة ..والأنباء اللعينة

أتظن أن هذا حقا ما عليك فعله ؟ أتظن بذلك أنك حققت مرادك أم .. مُراده هوَ ؟

إنه أمر لا يرضي عقل ولا دين أن أقوم بنشر أعمالهم بيدي وراء حجة الغيرة على الدين ..

فعندما تزيل التراب لتضع مكانه بذرة .. فمن أين لتلك البذرة النمو إن لم تجد من يسقيها ويعتني بها ؟

أتعلمون من الساقي ؟ من المروّج لتلك الأقوال ؟

نحن .. نعم نحن

مع العلم أنه شتان ما بيْن البذرة والغرس في الأرض وما بيْن النفاق والتدليس بالدين
ولا يستوي الخبيث والطيّب

دعونآ نتخيل ظهور أحد من هؤلاء أخذ يثرثر ويقول بعض الترهات وانتهى .. ووجد من يرد عليه من أهل العلم الأجلاء ..
وتم تشهيره على أنه عدو لله ورسوله وللمؤمنين .. وتمت محاكمته و .. و.. و من غير تداول الأقوال بلا فائدة ..
ألم نصل للنتيجة ذاتها والاحتفاظ بها لصالحنآ .. ؟





لكن الوقت قد حان لنعلم هل النشر كله ذميم , أم أنه في بعض الأحيان لا بد منه ؟

سيقول البعض عندما يرد ذلك العالم على أي خبيث كان , سيضطر حتما لترديد ما قاله حتى يرد عليه
فقد حقق هو أيضا للقائل مراده , و روّج أيضا تلك الأقوال ... !

فمآ الاختلاف ؟

هنآ نقف ونقول .. الاختلاف متجلي تجلي الشمس في وضح النهار ولا داعي للبس الأمور وتعقيدها على نفسك
إنه يكمن في النتيجة المتوصلة إليها .. والمغزى من نشر الأقوال .. وكم الفائدة العائدة على الفئة ذاتها

ففي الموقف الذي ذُكر بالأعلى نجد أن الناشر فعل ما فعل بهدف لا يُسمن ولا يُغني من جوع
وكثيرًا ما نجدها تلك منتشرة وبقوة سواء في المنتديات أو في الأحاديث بين الأشخاص وفي الاجتماعات
حتى أن الناس في بعض الأحيان يكون هدفهم لا غير هو معرفة ماهية السب .. وماذا قال !

رغم أن هذا يضر بمصلحتنا بشكل واضح لا جدال فيه .. ولكن في الحالة الأخرى نجد أن النفع يكون طاغيا على الضرر
إذا تمعّنا فيما يجري من حولنا .. نجد أن هؤلاء الفَسقة لا يقومون بالسب والشتم وحسب .. لا لا
فهناك طرق ملتوية يتبعها هؤلاء قد تغوي هؤلاء الذين لا يعرفون عن دينهم إلا القليل ..
فيأتي لك باستنباطات من عقولهم القذرة وأفكارهم النتنة .. لا تمت للقول الأصلي بصلة غير تلك التي يحيكونها بخيوطهم المتآكلة
ولكن أنّى لطالب علم متواضع أن يحقق ما يؤمن به .. فهو يعلم تمام العلم متيقن أن تلك الأقوال ليست صحيحة .. وأن تلك الخيوط محاكة بإتقان متهيأ لهم

ولكن أين ما يؤكد ويثبّت له هذا الإيمان ؟ وأين ما يردع تلك الترهات ؟

ومن هنآ تدعونا الحاجة لإبعاد ومحو تلك الشبهات والرد عليها بالقول الحق البيّن

فعندما يُردد العالم قول أي من هؤلاء فهو لا يملأ فراغه بذلك .. ولا يريد النشر مع إحداث بعض البلبلة وينتهي

لا ولكنه يريد بذلك سد ثغور أناس تكلموا بالأباطيل فرحون بها متفاخرون .. وملء عقول كانت فارغة ببعض العلوم التي تثبت دينهم

وهنا يحصل لنا النفع والفائدة وإعلام أولئك أن ما يقولون ومآ يثرثرون به لن يغير فينا ولا في إسلامنا شيء يذكر

فهؤلاء ما هم إلا شرذمة قليلون , فقطة الخشب لن توقف من السيل شيئا , بل سيطغى عليه ولن يترك له أي أثر يذكر

كمآ أن هؤلاء عندما يقومون بما يقومونه ينقلب عليهم

فعندما يشرع أحدهم - أخذه الله وأراح هذه الأرض من حمله - إيذاء السيدة الطاهرة عائشة رضي الله عنها دعا الكثير للتعرف عليها
وإن كان يعرفها سيتعمق في شخصيتها ليعلم ما لهذه الأم المبجلة من مكانة في قلوبنا
مثله كمثل الذي يعلن حرق المصحف , سيثير فضول الكثير لمعرفة ما في مثل هذا الكتاب

وبالتالي التعرف على الدين واعتناقه في بعض الأحيان والاعتراف بعظمته في الأحيان القليلة الأخرى المرجوّة ..
فالاعتراف ليْس قولاً , والإيمان أيضًا ليْس قولا فقط





وتذكرون كيْف قلنا سابقا أنه يجب أن نعلّم أبنائنا ونزيد من العلم في عقولنا حتى نثبت على الحق
فلا يكفي قول ربي ثبّتني بل قل وسر وتأمل وتعلّم
حتى تكون الساعي والله معك , وليْس القاعد الذي لا يُرجى منه عمل
وهنا ومن هذا المنطق , نطلق حملتنا للرد على بعض الشبهات التي بدأت بوقاحة تعلو شيئًا فشيئًا على أمل خبيثٍ منهم أن تتقبل العقول ما قالوه وتصمت النفوس على ما تسمعه , وأن ينتقل السم في الهواء دون أي مقاومة
لكن أبناء عائشة بل أبناء الدين لازالوا يقظون





إخوتي الكرام ماجاوزكم العلم في أن المساعدة في نشر الكُفر مذمة عظيمة كرهها الرسول صلى الله عليه وسلم في قوله "لئن يمتلئ جوف أحدكم قيحًا خير له من أن يمتلئ شعرًا"
قاصدًا به ذالك النوع من المنظومات التي تؤذي رسول الله و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ..
و إنا على هذا نقيس في كل حرف يرد إلينا فلا ننشر إلا ماكان صبه صابًا في مصلحتنا وماعداها يقتله التجاهل والنسيان
ولكن ،، يُستثنى من ذلك ماوافق القاعدة التي تقول بأن نشر الكُفر للتحذير منه بُغية في توعية الأمة وتجنيبهم إياه ليس بكُفر
ومن هذا المنظور نحن نسرد لكم بعض الشبهات التي قيلت في حبيبة الحبيب الصديقة بنت الصديق
موردين معها العلل التي تدحضها ومبينين الثغرات التي تجعل كل مصدق بها ذو رأس مجوف فارغ ..






في صفحات تنطق بالكفر والفجور دُست حروف كُتبت بالسموم تقول "روى ابن أبي شيبة عن عمار بن عمران عن امراة منهم عن عائشة أنها شوفت جارية وطافت بها وقالت : لعلنا نصطاد بها شباب قريش" حديث مكذوب

• يدحض هذا الإفتراء قولان منطقيان يُقنعان كل من له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ..
الأول ،، أن عمار بن عمران قد نسب السند إلى"امرأة" بدون إيضاح لأصلها وفصلها أو حتى تلميح طفيف عنها
وما يُشير ذلك إلا أن السند مجهول منقطع وما قيل عنه إذًا باطل غير مأخوذ به ..

فبالله عليكم يا قوم ،، أليس منكم من يتفكر وينظر أم أنكم مثل من نظر ثم عبس وبسر ثم أدبر و أستكبر ..
كيف تأخذون بقول تعتقدون به وقائله مجهول والله يقول في مُحكم كتابه [إذا جَاءَكم فاسِقٌ بنبأٍ فتبيّنوا أن تُصِيبوا قوْمًا بجَهالة]
أما أن في هذا الأمر تأكيد لما تشتهيه الأنفس المريضة التي وضعه جد تلك النفس فاستقبلتموه بثغور باسمة وبصيرة مسمومة ..!

نأتي للقول الثاني الذي يُشير إلى أن هذا القول قد رواه ابن أبي شيبة في باب "تزيين السلعة" وهذا يُشير في حالة صارت مُعجزة وصحّت الكذبة إلى أن عائشة رضي الله عنها قد زينت الجارية التي تُباع حتى يرتفع ثمنها في السوق ..

و إني لأتساءل لم تقفز القلوب إلى الاستنتاجات السيئة بدلا من التفكير بمخرج منطقي ،،
والحقيقة أن لا جواب مُقنع على هذا السؤال إلا أن القلب مريض يحتاج لداء إشعال الفتنة لينتعش لا أكثر ولا أقل ..
وعلى كلن تلك الرواية لم تصح أصلا لانقطاع سندها لذا لسنا بحاجة لتأويلها على وجه حسن ،،
كما أننا لا نقبل ما يرويه عمار بن عمران فقد قال الإمام البخاري فيه أن عمار بن عمران لا يصح حديثه و بهذا قال الذهبي في المغنى في الضعفاء والحافظ ابن حجر في لسان الميزان ..



شُبهة أخرى كُتبت بحروف تسعى للغش والتدليس تقول كذبًا وزورًا على لسان خير خلق الله عليه أفضل الصلاة والتسليم : "يا علي أنت وصيي على أهل بيتي حيهم وميتهم وعلى نسائي , فمن ثبتها لقيتني غدا ومن طلقتها فأنا برئ منها لم ترني ولم أرها في عرصة القيامة وأنت خليفتي على أمتي من بعدي"
مصدر الحديث : بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 32 - ص 267 مما يعني أن الخلاصة : حديث مكذوب

• للحديث عدة أوجه يُروى بها فكلمة "ثبتها" أما أن تكون مضمومة التاء أو مفتوحة ،،
فإن كانت مضمومة التاء "ثبتُها" كانت هي الكلمة التي يقبلها العقل السليم فالرجل هو ولي امرأته لا غيرها من الرجال
والرسول صلى الله عليه وسلم مات عن عائشة وهو زوج لها بدليل رأسه الذي كان بين نحرها وصدرها حينما فارقت روحه جسده ..
وعلى هذا تكون هي زوجته في الجنة ..
لكن إن كانت كلمة "ثبتَها" بفتح التاء كما ينطق بها أولئك الخُبثاء المُدّعون فإنها ترمي بأمر غريب تُنكره العقول
وهو توكيل علي رضي الله عنه بزوجات النبي صلى الله عليه وسلم
فكيف يتولى أمر أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل من بعده والله يقول في مُحكم كتابه : [النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ]
فهل يطغى أمر رجل ويعلوا على أمر الرسول صلى الله عليه وسلم !
وهل صار الرجل على حين غرة يُطلّق أمه !

ثم ما بال هذه الكذبة ،، وكأن الرسول صلى الله عليه وسلم ليس على اتصال ووحي من الله علاّم الغيوب ،،
وكأن الله جهل بنقطة كفر عائشة و ارتدادها وفعلها ما تفعل بعد موت الرسول صلى الله عليه وسلم , فما أخبره ليطلقها قبل أن يموت ؟!

ثم أن علي رضي الله عنه قُتل قبل وفاة كثير من زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم فكيف يوصه الرسول صلى الله عليه وسلم بأمر من الله عز وجل لأنه -لاينطق عن الهوى- على أمر أزواجه ،،
أم أن الله عز وجل لم يكن يعلم بأن علي سيُقتل قبل أن تتوفى جميع زوجات الرسول ؟!

حسبنا الله فيما تقولون ..

ولو سلّمنا جدلا بصحة الوصية المكذوبة فإن فيها من الترهات مافيها مما يُبين و يجعلها مُستحيلة التصديق ،،
فالطلاق أصلا لا يكون إلا لإنهاء العلاقة الزوجية بفصل الزوج عن الزوجة ، والرسول صلى الله عليه وسلم قد مات وانتهت حياته الزوجية بزوجاته و إنما حُرم عليهن الزواج من بعده لأنهن زوجاته اللاتي ينتظرنهن في الجنة
فمن التي تُستبدل زوجها برجل غير النبي صلى الله عليه وسلم ؟

إذا فطالما العلاقة الزوجية قد انتهت بموت الرسول صلى الله عليه وسلم فكيف يكون هنالك طلاق ياقوم ؟

الرجل مات وترك أزواجه من وراءه ،، فكيف تنهون زواجًا انتهى بالموت مُسبقـًا ؟

حسنًا ،، ماذا لو جاريناكم وعّطلنا جزء من عقولنا وصدقنا أن اللا معقول حصل و انقلب إلى معقول وجاز لعلي - رضي الله عنه - أن يتكفل بأمر زوجات النبي صلى الله عليه وسلم
فأين النص الذي يُفيد بأنه طلقها منه فلم تعد على عصمته ؟
ستقولون هذا :
"إنك أدخلتي الهلاك على الإسلام وأهله بالغش الذي حصل منك وأوردتي أولادك في موضع الهلاك للجهالة فإن امتنعت وإلا طلقتك" حديث مكذوب

ياقوم والله إني لأستعير عقولكم لأدرك كيف تفكرون فأرى أن عقولكم ماتفقه بما تنطقون ..
فالحديث مُجرد تحذير وليس تطليق صريح ..

يبدوا أنكم بحاجة لتحديث كتبكم لسد هذه الثغرات بكذبة جديدة ،، ولا تنسوا أن تضيفوا أن عليًا رضي الله بعد أن طلقها من زوجها صلى الله عليه وسلم زوجها بآخر ليتأكد أتباعكم من وقوع الطلاق تأكدًا تاما
شيء آخر
أدعوكم أن يؤلف الحديث الجديد دكتور في علم البلاغة خاصة البلاغة النبوية فإن الحديثين السابقان ركيكان مُقارنة بلفظ خيْر الخلق

أعتقد بعد هذا أن هاتين الثغرتين اللتين أشارتا إشارة صريحة على وجود الكذب في تلك المجلدات الضخمة ستجعل العُقلاء يتنزهون عن الأخذ منها بعد اليوم ,,






نأتي الآن إلى نقطة حكم تكفير من أنكر من القرآن كلمة و أظننا متفقين على أن الراد لحرف من كتاب الله كافر
فما بالك براد لآية كاملة كما يفعل هؤلاء الحاقدون على ما أتى به محمد صلى الله عليه وسلم
حين نقضوا ما أوحى الله به إليه حين قال : [إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ]
أفتظنون أن الله مُنزل آية تُتلى ليوم الدين لتبرئة امرأة من الممكن أن تظل بعدها
أم أن الله لم يكن يعلم بما سيؤول إليه حالها ؟!

إنكم والله لـجهلة تمادت





وفي قوله تعالى [و أزواجه أمهاتهم ]
مات الحبيب وما طلقها ولكنكم أنكرتم أمومتها لكم إذًا فأنتم معارضون للآية ولستم بمؤمنين مسلّمين لها
ولينظر معي أصحاب العقول في قوله تعالى : [ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلاً (28)
وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآَخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا]
التخيير واضح في الآية وكذا واضح في التاريخ ماذا اخترن أمهات المؤمنين رضوان الله عليهن جميعا ،،
فعدم تسريح الرسول صلى الله عليه وسلم "طلاقه" لهن يعني أنهن اخترن الله ورسوله والدار الآخرة
وهذا يترتب عليه أنهن كلهن بلا استثناء لعموم الآية سيجتمعن معه في جنان الخلد لتكون لهن مصيرًا ومستقرًا ..

واعلموا أيها الحاقدون أن أي قذف في عفتها وشرفها وعرضها يكون قذفًا في عرض وشرف محمد صلى الله عليه وسلم لأن الله عز وجل يقول : [الخَبيثاتُ للخَبيثِين والخَبيثُون للخَبيثَاتِ والطّيِّباتُ للطّيِّبين والطَّيِّبون للطَّيِّبات]
انظروا كيف قدم الله صفة الخبث والطيبة المؤنثتين على المذكرتين وقرن كل خبيثة بخبيث وكل طيبة بطيب في دلالة و تأكيد واضح على عفتها وطهرها التي دخلت في عموم "الطيبات" واستحقت أن تكون زوجًا لحبيبها عليه الصلاة والتسليم ..

وما إصراركم على قذفها إلا دليل على إنكم والله الحُثالة التي تسير على قدمين ،، التي لم تسر على الأرض يومًا ولم تراها العين كما رأتها في شخصكم يا أعداء الدين ..
أتفترون على الله الكذب فتنقضون قوله المبرئ لها براءة يشهد بها كل ذي عقل سليم ويصدقها حتى يُبعث بها يوم لا ينفع مال ولا بنون ..
إلا من أتى الله بقلب سليم لا مليء بالأحقاد ويقول الباعث ذو الجلال :[ والذين جَاءوا مِن بَعدِهم يقولون رَبّنا اغْفِر لنا ولإخْوَانِنا الذينَ سَبَقونَا بالإيمَان
ولا تجْعَل فَي قلوبنا غِلاّ للذين آمَنوا]

هذا و قد بلغ حبها في قلب الحبيب - عليه أفضل الصلوات والتسليم - مبلغه حتى صار يُناديها بالـ حُميراء كناية عن بياضها المُشرب بحمرة لا كما يفتري رجالكم قائلا إنه تصغير لـحمير ..
أتفترون على سويداء قلب النبي صلى الله عليه وسلم ترهات ما رأينا غيركم بها فاعلين ولها مجاهرين !

عليكم من الله والملائكة وجماعة المسلمين لعنة لا تزول عنكم وبها تهلكون ..
أجمعوا بالقول يا مسلمين " اللهم آمين"







إنه لا يخفى عليكم أن هؤلاء من يتسترون خلف عقيدة تُقر بكفر زوج النبي وصحابته المطهرون رضوان الله عليهم ماهم إلا حاقدون على الرسالة المحمدية بأسرها التي دمرت لهم دولتهم وكسرت لهم حصون كسرى ..
فاختبئوا بين جنباتنا ينطقون بعقائد ظاهرها الإسلام وباطنها الكفر والحقد المستبين
و إنهم لعلى علم تام أن الرسالة المحمدية التي شكلت دولة إسلامية مترامية الأطراف وكانت سببًا في خسارتهم لعزهم ومجدهم لن تضعف وتسقط إلا بانهيار أركانها
وما نقل تلك الأركان لنا إلا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم الذين يُطعن فيهم طيلة الليل والنهار على مداد مايزيد عن ألف و أربع مائة عام ..




استمع لنهيق الزنديق "خاسر الخبيث" وهو يُعدد أسماء أركان هذا الدين ويصب عليهم لعنته عليه اللعنة إلى يوم الدين

http://www.rofof.com/10tdwfr25/Al-shykh_hsn.html

أو

4shared.com/video/LCNeWiig/________.html



لقد قال بالحرف الواحد "أبو بكر بن أبي قحافة ،، عمر بن الخطاب ،، عثمان بن عفان ،، طلحة بن أبي عبيد الله ،، سعد بن أبي وقاص ،،
أبو عبيدة بن الجراح ،، خالد بن الوليد ،، المغيرة بن شعبة ،، عمرو بن العاص ،، أبو موسى الأشعري ،، عبد الرحمن بن عوف" وختم التعداد بلعنهم جميعا لعنه الله ومن والاه ليوم الدين ,,

بينما قال أشرف الخلق وكلمة الله في الأرض وقدوة كل ساعٍ للفلاح :"عشرة في الجنة : النبي في الجنة ، وأبو بكر في الجنة ، وعمر في الجنة ، وعثمان في الجنة ، وعلي في الجنة ،
وطلحة في الجنة ، والزبير بن العوام في الجنة ، وسعد بن مالك في الجنة ، وعبد الرحمن بن عوف في الجنة ، وسعيد بن زيد في الجنة"
رواه الترمذي وأبو داوود في سننهم وصحّحه الألباني في الصحيح الجامع





إذن العشرة المُبشّرون بالجنة على لسَان محمّد صلى الله عليه وسلم هم :

أبو بكر بن أبي قحافة (عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن كعب التيمي القرشي)
عمر بن الخطاب بن نُفيل العَدَوِي القرشي
عثمان بن عفان بن أبي العاص الأُمَوِي القرشي
علي بن أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمي القرشي
الزبير بن العوام بن خُوَيْلِد الأَسَدِي القرشي
طلحة بن عبيد الله بن عثمان التَيْمِي القرشي
عبد الرحمن بن عوف بن عبد عوف الزُهْرِي القرشي
سعد بن أبي وقاص بن وُهَيْب الزُهري القرشي.
أبو عبيدة بن الجراح عامر بن عبد الله بن الجرّاح الحارثي القرشي
سعيد بن زيد بن عمرو العَدَوِي القرشي

فأي تصريح وأي تأكيد بعد هذا ؟

يا أمّة محمد , يا أيّها السامعون الشاهدون الناطقون بالعقول , زِنُوا واستفيقوا

لا تُبكوني بعد أن عطّلتم عقولكم وتبعتم كباركم وهم يضلّوكم [رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلا

رَبّنا إنّا أَطَعْنَا سَادَتنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأضَلُّونَا السَّبِيلا

رَبّنا آتِهمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ العَذابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا

يَا أيُّهَا الذِينَ آمَنُوا لا تَكُونوا كَالذِينَ آذَوْا مُوسَى فبَرّأهُ اللَّهُ مِمّا قَالُوا وكانَ عِندَ اللَّهِ وَجِيهًا

يَا أيُّهَا الّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا

يُصْلِحْ لَكُم أعْمَالكُمْ ويَغْفِرْ لَكُم ذُنوبَكُم ومَن يُطِعْ اللَّهَ ورَسُولَهُ فَقدْ فَازَ فَوزًا عَظيمًا

إنَّا عَرضْنَا الأمَانةَ عَلى السَّماوَاتِ وَالأرْضِ والجِبَالِ فَأبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَها وَأشْفَقْنَ مِنْهَا وحَملهَا الإنسَانُ إنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولا

لِيُعَذِّبَ اللَّهُ المُنَافِقِينَ وَالمُنَافِقَاتِ وَالمُشْركِينَ والمُشْرِكَاتِ وَيتُوبَ اللَّهُ عَلى المُؤْمِنينَ وَالمُؤْمِنَاتِ وَكَان اللَّهُ غَفُورًا رَّحيمًا] أواخر سورة الأحزاب

استيقظوا فما فائدة الحقد الذي غطى قلوبكم , إن الله فاعلٌ ما يُريد فلما تهتفون بالظلم حتى قذفتم الأموات من كبار المسلمين ؟
أولستم تؤمنون بعدل الله جل وعلا , إذن اتركوا الأموات فقد خلوا قد خلوْا قد خلوْا
وانظروا إلى أنفسكم , تتهمّون أم المؤمنين بالفاحشة وما قصّرتم , وهيَ التي برّأها الخالق فهل لكم شواهد ومبرّؤون ؟
أم أنّ إبليس قد رمى بنجاسته وحسده عليْكم وأعمى بصيرتكم واتّخذكم أعوانــا لتكونوا مثال للمنافقين على وجه الأرض
فما ردّكم يا أحفاد الصحابة , ماردّم يا أمّة محمّد ممن يُناقض آيات كتابكم ويُخطّيء رسولكم ويكذبون عليه بأحاديث هو بريء منها ؟

تبرّؤا منهم وضعوهم في أوّل قائمة الأعداء , إن لم يتوبوا ويرجعوا فوالله لهم الخزيُ في الدنيا وأشد العذاب بالآخرة





ولا نُعلق على قول الخبيث في المقطع السابق بخير من أن نقول :
الحمد لله الذي قيض للأمة رجالا حملوا شريعته في صدورهم و أقبلوا على الدنيا بالفتح المبين فأخرجوا العباد من عبادة الأصنام والعباد إلى عبادة رب العباد ..
و أسأل الذي منّ علينا بأولئك الرجال أن يدحض نقيضهم المجوس أهل النار الذين ماكانوا يومًا إلا شوكة في خاصرة الأمة فلا قدموا علمًا ولا فخروا بنصر ولا دحضوا لنا علة ..
نتاج تربية الجهل والسفه والحُمق والطعن والسب والشتم واللعن ،، أهل الظلام والظلمات



فـ

ماذا فعلتم للأمة يا جُبناء ؟

أكان أئمتكم ثاني اثنين إذ هما في الغار !
كما كان أبو بكر رضي الله عنه
أ نال رموزكم شرف الهجرة مع الحبيب من مكة إلى المدينة !
أم كان رموزكم هم من تصدوا لحروب الردة !

ماذا فعلتم للأمة يا جُبناء ؟

أفتحتم فلسطين و أسقطتم ملك الروم !
أم نشرتم العدل في أنحاء الأرض !
كما فعل عمر بن الخطاب رضي الله عنه و أرضاه
أم أسقطتم أحقادكم عليه بعد إسقاطه لـبلاد فارس !

ماذا فعلتم للأمة يا جُبناء ؟

أفتحتم مصرًا وبنيتم الفسطاط
كما فعل عمرو بن العاص
أم اكتفيتم بملء الأرض ظلما وجورًا !
تدليسًا وكفرًا !
قهرًا وقتلا وظلما !

ماذا فعلتم للأمة يا جُبناء ؟

أكنتم أبطال حُنين !
أم ضربتم مسيلمة ضربة تُخزي العين !
كخالد بن الوليد رضي الله عنه و أرضاه
أم اكتفيتم بأن نسجتم من مسيلمة نُسخًا عديدة تُناصرونها !

ماذا فعلتم للأمة يا جُبناء ؟

أأمددتم جيش العسرة أم فتحتم تركيا !
أم أنشئتم أول أسطول بحري !
كما فعل عثمان بن عفان رضي الله عنه
لكن على ما يبدو اكتفيتم بحسده وبغضه حتى عميت القلوب والأبصار ..

ماذا فعلتم للأمة يا جُبناء ؟

أصدقتم ماعاهدتم الله عليه !
ونزلت فيكم آية تُخلد ذكراكم !
كما نزل قوله تعالى [ مِنَ المُؤْمِنينَ رِجَالٌ صدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَليْهِ فَمِنْهُمْ مَّن قَضى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَّن يَنتَظِرُ ومَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً]
كطلحة بن أبي عبيد الله رضي الله عنه
أم أنكم كابرتم وتطاولتم ووصل بكم الحال إلى الدس في الأحاديث من سمومكم وتكذيبكم لصريح الآيات
وتحويلها كيفما يشاء البال !

ماذا فعلتم للأمة يا جُبناء ؟

أكنتم ثاني من شهد بالله ربًا وبمحمد رسولا !
أم كنتم أول من رمَى في سبيل الله !
كسعد بن أبي وقاص

ماذا فعلتم للأمة يا جُبناء ؟

أضحيتم بثناياكم لتسحبوا حلقتي المغفر التي دخلت في وجنتي رسول الله !
كأبو عبيدة بن الجراح
أم أكتفيتم بالطعن في عرضه وعرض صحابته و أحبته ..

ماذا فعلتم للأمة يا جُبناء ؟

أصحبتم الحبيب يوم الحديبية !
أم شهدتم بيعة الرضوان !
كالمغيرة بن شعبة رضي الله عنه
والله ما ظهرتم إلا بعدما أتم هذا الدين ورُدّ ما سِواه رد الآبدين ..

ماذا فعلتم للأمة يا جُبناء ؟

أبعثكم الرسول صلى الله عليه وسلم دُعاة إلى اليمن !
أم أثرت قراءتكم فيه حتى قال عنكم "لقد أوتيتم مزمارًا من مزامير آل داود" !
كأبو موسى الأشعري رضوان الله عليه

ماذا فعلتم للأمة يا جُبناء ؟

أكنتم سادة أموالكم تُقرضون وتسدون عن القوم حاجاتهم !
كما كان عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه سيدًا لماله
أم تبعتم عُميانًا أموالكم وحيث تقودكم النساء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
RoRo
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

عدد المساهمات : 727
تاريخ التسجيل : 26/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: ياعائشة هذا بعض ماقدّمه أبنائك مسطورًا لا مكتومًا   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:41 pm






وأما الهدف من الطعن في عائشة رضي الله عنها و السبعة المكثرين من رواية الحديث رضي الله عنهم أجمعين ما هو إلا بغية في إسقاط الدين الذي نقلوه إلينا عن النبي صلى الله عليه وسلم
فبالطعن فيهم وشتهم ولعنهم و إلصاق ماقبح من الأوصاف بهم ماكان إلا وراءه الرغبة المجوسية المتأججة في القضاء على إرث محمد صلى الله عليه وسلم الذي نقلوه إلينا
فيدعون إلى بطلانه بعد الطعن في نُقّاله ..

فعائشة رضي الله عنها قد نقلت عن النبي صلى الله عليه وسلم (2210) حديثًا
وعبد الله بن عمر رضي الله عنه روى (2630) حديثًا
وأبو هريرة رضي الله عنه روى (5374) حديثًا
و أنس بن مالك رضي الله عنه روى (2286) حديثًا
و عمر جابر بن عبد الله رضى الله عنه روى (1540) حديثًا
و سعيد الخدرى رضى الله عنه الذى روى (1170) حديثًا
وعبد الله بن مسعود رضي الله عنه الذى قاربت مروياته الألف حديث..

فالطعن في أكثريتهم يترتب عليه رد ما جاء به ورد ماجاء به يترتب عليه رد لثلث عقيدة الأمة ،،
وهكذا يختل الميزان وتتساقط الأركان ،، وتسهل السيطرة على سائر البنيان ..








من المناسب بين الحين والآخر العودة بالزمن والتفرد بسير من قبلنا في رحلة تقودنا إلى التاريخ بين العصور وعبر الحضارات
خصوصاً لو كان يسير بنا إلى أيام النبوة العظيمة التي تنقلها لنا الأدلة الكريمة والأحاديث الشريفة والقصص العطرة
وغيرها الكثير عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأزواجه وبيته وأصحابه رضوان الله عليهم .. هناك سيكون حديثي في المدينة النبوية المنورة في أرض المسجد النبوي الشريف حيث كان يسكن رسول الله صلى عليه وسلم وزوجاته
ولعل أول بيت أزوره وأطرق بابه وأتوقف عنده لوهلة لأول امرأة بكر تزوج بها ، نعم !
إنها الصحابية الجليلة بنت الصديق عائشة رضي الله عنها





نسبها :
عائشة بنت أبي بكر عبدالله بن أبي قحافة عثمان بن عامر بن عمر بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة رضي الله عنها ويلحظ هنا التقاء نسبها بنسب رسول الله صلى الله عليه وسلم
معلومة : كان في الجاهلية اسم أبيها أبي بكر عبد الكعبة ثم بعد دخوله إلى الإسلام سماه المصطفى عليه الصلاة والسلام بعبدالله
أما والدتها فاسمها أم رومان بنت عامر بن عويمر بن عبد شمس بن عتاب بن أذينه بن سبيع بن دهمان بن الحارث بن غنم بن مالك بن كنانه بن الأزد ..
وكان رسول الله يكني عائشة بأم عبدالله نسبه لعبدالله بن الزبير رضي الله عنه ابن أختها أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها وكذلك تلقب بأم المؤمنين كغيرها من سائر زوجات النبي عليه الصلاة والسلام كما جاء في قوله تعالى في القرآن العظيم : [النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم] ومن المعلوم أن صلة الدين والاعتقاد أقوى من صله النسب
أما وصفها ففي رواية ذكرت عنها رضي الله عنها أنها قالت : ’’ دعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم والحبشة يلعبون بحرابهم في المسجد في يوم عيد فقال لي : يا حميراء ، أتحبين أن تنظري إليهم ؟ ، فقلت : نعم
’’ والحميراء تصغير للحمراء مقصده البياض حيث قال الذهبي رحمه الله " والحمراء في خطاب أهل الحجاز : هي البياض بشقرة ، وهذا نادر فيهم"





ولادتها :
ولدت عائشة رضي الله عنها في مكة قبل هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم بسبع سنين تقريباً وكانت تصغر بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فاطمة رضي الله عنها بثماني سنوات ..
إلا أن عائشة رضي الله عنها قالت في أحد أحاديثها : ’’ لم أعقل أبويّ قط ، إلا وهما يدينان الدين ’’
كما جاء أيضاً عن رواية إبن إسحاق حين سرده لأسماء من أسلم الصحابة قديماً وكان أحدها عائشة رضي الله عنها وهي صغيرة ، فإذاً هي ممن ولدت على مهد الإسلام وفتحت عينيه عليه حيث نشأت شطراً في بيت الصديق عند أبويها بحوالي 9 سنوات وشطراً في بيت النبوة عند المصطفى صلى الله عليه وسلم بحوالي 9 سنوات وترعرعت ..
وقبل زواجها من النبي عليه الصلاة والسلام ذكر أنها كانت مخطوبة لجبير بن مطعم بن عدي حتى تحلل من وعده
وبعدها تم عقد رسول الله صلى الله عليه وسلم عليها وهي بعمر ست سنين وبنى عليها وعمرها تسع سنين في حديثها رضي الله عنها قالت :
’’ تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا بنت ست سنين فقدمنا المدينة فنزلنا في بني الحرث بن خزرج فوعكت فتمرق شعري ، فوفى جميمة
فأتتني أمي أم رومان وإني لفي أرجوحة ومعي صواحب لي فصرخت بي فأتيتها لا أدري ما تريد بي ، فأخذت بيدي حتى أوقفتني على باب الدار
وإني لأنهج حتى سكن بعض نفسي ثم أخذت شيئاً من ماء فمسحت به وجهي ورأسي ، ثم أدخلتني الدار فإذا نسوة من الأنصار في البيت
فقلت الخير والبركة وعلى خير طائر ، فأسلمتني إليهن فأصلحن من شأني ، فلم يرعني إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحى فأسلمنني إليه وأنا يومئذ بنت تسع سنين ’’ انتهى
وفي حديث آخر قالت : ’’ تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أتاه جبريل بصورتي وإني لجاري علي حوف فلما تزوجني ألقى الله علي حياء وأنا صغيرة " انتهى , والحوف هنا هو سيور في الوسط
كما روت أيضاً أن النبي عليه الصلاة والسلام قال لها : "رأيتك في المنام مرتين أرى أنك في سرقه من حرير ويقول : هذه إمرأتك ، فأكشف فإذا هي أنت فأقول : إن يك هذا من عند الله يمضه "
حتى عاشا معاً ثمانية أعوام وخمسة أشهر





وبالتأمل فيما ذكر نلحظ أن عائشة رضي الله عنها تسرد لنا قصه من قصص حياتها التي مرت بها في مرحله صغرها
حيث كان لها عده صويحبات وتلعب معهم بالأرجوحة بصورة توضح لنا جمال طبيعة تلك البيئة التي تحياها مع حيائها
حتى لحظة تقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كانت أسماء بنت عميس رضي الله عنها هي التي هيأت عائشة للرسول عليه الصلاة والسلام حيث قالت :
" كنت صاحبه عائشة التي هيأتها وأدخلتها على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعي نسوة قالت : فوالله ما وجدنا عنده قرى إلا قدحاً من لبن ، فشرب منه ثم ناوله إلى عائشة فاستحيت الجارية

فقلنا : لا تردي يد رسول الله صلى الله عليه وسلم خذي منه ، فأخذت على حياء فشربت منه ثم قال : ناولي صواحبك ، فقلنا : لا نشتهيه ، فقال : لا تجمعن جوعاً وكذباً
فقلت : يا رسول الله إن قالت إحدانا لشيء تشتهيه ، لا أشتهيه يعد ذلك كذبًا ؟
قال : " إن الكذب يكتب حتى الكذيبة كذيبة " انتهى
ويحسن بي بعد هذا أن أذكر لكم بأن والداها رضي الله عنهما عندما تزوجا أنجبت أم رومان عبدالرحمن وعائشة
ويذكر قبل هذا بالنسبة إلى والدها أبا بكر رضي الله عنه أنه تزوج قتيله بنت عبد العزى وأنجبت منه عبدالله وآسماء
ثم تزوج بأم رومان أم عائشة رضي الله عنها , ثم تزوج بحبيبة بنت خارجة بن زيد وأنجب منه أم كلثوم
ثم تزوج بأسماء بنت عميس وأنجبت منه محمد
ويذكر أيضاً قبل هذا بالنسبة إلى والدتها أم رومان أنها تزوجت بالحارث بن سخيرة الأزدي حتى توفي وقد أنجبت منه الطفيل ثم تزوجت بأبي بكر رضي الله عنه





ومن دارها في عش أبويها مع أبو بكر وأم رومان رضي الله عنهما ننتقل إلى دارها في عش الزوجية مع حبيب الله صلى الله عليه وسلم
ودارها ذاك يمتاز بخصائص عظيمة تفردت به عن سائر زوجات النبي عليه الصلاة والسلام بأمر إلهي رباني
يدل على حبه لها وشرف منزلتها في هذه الأمة المؤمنة , فكانوا الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة
قالت عائشة رضي الله عنها : " فاجتمع صواحبي إلى أم سلمة فقلن : يا أم سلمة والله إن الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة وإنا نريد الخير كما تريده عائشة
فمري رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يأمر الناس أن يهدوا إليه حيثما كان أو حيثما دار.
قالت : فذكرت ذلك أم سلمة للنبي صلى الله عليه وسلم قالت : فأعرض عني فلما عاد إلي ذكرت له ذاك فأعرض عني
فلما كان في الثالثة ذكرت له فقال : "يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة فإنه والله مانزل علي الوحي وأنا في لحاف إمرأة منكن غيرها "انتهى

وقد روَت أيضاً رضي الله عنها العديد من الأحاديث من صور حسن معاشرة النبي عليه الصلاة والسلام أحب أن أجملها في عده مواقف عده ففي لعبها قالت رضي الله عنها :
’’ قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوة تبوك أو خيبر وفي سهوتها ستر ، فهبت ريح فكشفت ناحية الستر عن بنات لعائشة لعب
فقال : ما هذا يا عائشة ؟ ، قالت : بناتي ، ورأى بينهن فرساً لها جناحان من رقاع
فقال : ما هذا الذي أرى وسطهن ؟ ، قالت : فرس ، قال : وما هذا الذي عليه ؟ ، قالت : جناحان
قال : فرس له جناحان ! ، قالت : أما سمعت أن لسليمان خيلاً لها أجنحة ، قالت : فضحك حتى رأيت نواجذه ’’ انتهى

حتى في الأكل والشرب قالت :
’’ كنت أشرب وأنا حائض ثم أناوله النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فاه على موضع في فيشرب وأتعرق العرق وأنا حائض ثم النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فاه على موضع في ’’ انتهى





غيرتها :

حتى غيرتها فزوجات النبي عليه الصلاة والسلام انقسموا إلى حزبين اثنين
حزب فيه عائشة وحفصة وسودة وصفية و الحزب الآخر فيه أم سلمة وسائر زوجات المصطفى صلى الله عليه وسلم
وقد رويت عن حالها بعد زواج رسول الله صلى الله عليه وسلم بأم سلمة رضي الله عنها قالت : "لما تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم أم سلمة حزنت حزناً شديداً لما ذكروا لنا من جمالها قالت : فتلطفت لها حتى رأيتها ، فرأيتها والله أضعاف ما وصفت لي في الحسن والجمال
قالت : فذكرت ذلك لحفصة وكانتا يداً واحده ، فقالت : لا والله إن هذه إلا الغيرة ، ماهي كما يقولون
فتلطفت لها حفصة حتى رأتها فقالت : قد رأيتها ولا والله ماهي كما تقولين ولا قريب ، وإنها لجميلة
قالت : فرأيتها بعد فكانت لعمري كما قالت حفصة ولكني كنت غيري " انتهى
كما كانت أيضاً تعترف بغيرتها على خديجة رضي الله عنها ولعل الله أراد أن يحميها من الغيرة من عده نسوة يشاركنها في رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا من ألطاف الله بها
وأيضاً حب النبي صلى الله عليه وسلم لها وميله إليها وبلغ ما بلغ حتى أنه كان يعرف أحوالها في الرضا والغضب قال لها يوماً : "إني لأعلم إذا كنت عني راضية وإذا كنت علي غضبى"
قالت : فقلت : ومن أين تعرف ذلك ، قال : أما إذا كنت عني راضية فإنك تقولين لا ورب محمد وإذا كنت غضبى قلت لا ورب إبراهيم
قالت عائشة : قلت : أجل والله يارسول الله ما أهجر إلا اسمك ..








فيا أيها الذين آمنوا إسمعوا وأوعوا إلى حديث عائشة رضي الله عنها وهي ترويه بنفسها حيث كان عمرها آنذاك اثني عشر عاماً :
’’ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يخرج أقرع بين أزواجه فأيتهن خرج سهمها خرج بها رسول الله صلى الله عليه وسلم معه
قالت عائشة : فأقرع بيننا في غزوة غزاها فخرج سهمي ، فخرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدما نزل الحجاب فأنا أحمل في هودجي وأنزل فيه فرسنا
حتى إذا فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوته تلك وقفل دنونا من المدينة قافلين
آذن ليلة بالرحيل فقمت حين آذنوا بالرحيل فمشيت حتى جاوزت الجيش فلما قضيت شأني أقبلت إلى رحلي
فإذا عقد لي من جزع ظفار قد إنقطع فالتمست عقدي وحبسني إبتغاؤه
وأقبل الرهط الذين كانوا يرحلون لي فاحتملوا هودجي فرحلوه على بعيري الذي كنت ركبت ، وهم يحسبون أني فيه
وكان النساء إذا ذاك خفافاً لم يثقلهن اللحم إنما تأكل العلقة من الطعام فلم يستنكر القوم خفة الهودج حين رفعوه
وكنت جارية حديثة السن فبعثوا الجمل وساروا ، فوجدت عقدي بعدما إستمر الجيش فجئت منازلهم وليس بها داع ولا مجيب
فأممت منزلي الذي كنت به وظننت أنهم سيفقدوني فيرجعون إلي ، فبينما أنا جالسة في منزلي غلبتني عيني فنمت
وكان صفوان بن المعطل السلمي ثم الذكواني من وراء الجيش فأدلج فأصبح عند منزلي فرأى سواد إنسان نائم
فأتاني فعرفني حين رآني وكان يراني قبل الحجاب فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني فخمرت وجهي بجلبابي
والله ما كلمني كلمة ولا سمعت منه كلمة غير إسترجاعه حتى أناخ راحلته فوطئ على يديها فركبتها
فانطلق يقود بي الراحلة حتى أتينا الجيش بعدما أنزلوا موغرين في نحر الظهيرة فهلك من هلك
وكان الذي تولى الإفك عبدالله بن أبي بن سلول ، فقدمنا المدينة فاشتكيت حين قدمت شهراً والناس يفيضون في قول أصحاب الإفك
لا أشعر بشيء من ذلك وهو يريبني في وجعي إني لا أعرف من رسول الله صلى الله عليه وسلم اللطف الذي كنت أرى منه حين أشتكي
إنما يدخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيسلم ثم يقول كيف تيكم ثم ينصرف
فذاك الذي يريبني ولا اشعر بالشر حتى خرجت بعدما نقهت فخرجت معي أم مسطح قبل المناصع وهو متبرزنا
وكنا لا نخرج إلا ليلاً إلى ليل وذلك قبل أن نتخذ الكنف قريباً من بيوتنا وأمرنا أمر العرب الأول في التبرز قبل الغائط فكنا نتأذى بالكنف أن نتخذها عند بيوتنا
فانطلقت أنا وأم مسطح وهي إبنه أبي رهم بن عبد مناف وأمها بنت صخر بن عامر خاله أبي بكر الصديق وابنها مسطح بن أثاثه
فأقبلت أنا وأم مسطح قبل بيتي قد فرغنا من شأننا فعثرت أم مسطح في مرطها ، فقالت : تعس مسطح ، فقلت لها : بئس ما قلت أتسبين رجلاً شهد بدراً
قالت : أي هنتاه أولم تسمعي ما قال ، قالت : قلت : وما قال ؟ ، قالت : فأخبرتني بقول أهل الإفك فازددت مرضاً على مرضي
قالت : فلما رجعت إلى بيتي ودخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلّم تعني سلّم ثم قال : كيف تيكم
فقلت : أتأذن لي أن آتي أبوي ، قالت : وأنا حينئذ أريد أن أستيقن الخبر من قبلهما
قالت : فأذن لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فجئت أبوي فقلت : يا أمتاه ما يتحدث الناس ؟
قال : يا بنيه هوني عليك فوالله لقلما كانت إمرأة قط وضيئة عند رجل يحبها ولها ضرائر إلا كثرن عليها
قالت : فقلت : سبحان الله ولقد تحدث الناس بهذا ، قالت : فبكيت تلك الليلة حتى أصبحت لا يرقأ لي دمع ولا أكتحل بنوم حتى أصبحت أبكي
فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب وأسامة بن زيد رضي الله عنهما حين استلبث الوحي يستأمرهما في فراق أهله
قالت : فأما أسامة بن زيد فأشار على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالذي يعلم من براءة أهله وبالذي يعلم لهم في نفسه من الود
فقال : يارسول الله لم يضيق الله عليك والنساء سواها كثير وإن تسال الجارية تصدقك
قالت : فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بريرة ، فقال : أي بريرة هل رأيت من شيء يريبك
قالت بريرة : لا والذي بعثك بالحق إن رأيت عليها أمراً أغنصه عليها أكثر من أنها جارية حديثة السن تنام عن عجين اهلها فتأتي الداجن فتأكله
فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستعذر يومئذ من عبدالله بن أبي بن سلول ، قالت : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر :
"يا معشر المسلمين من يعذرني من رجل قد بلغني آذاه في أهلي بيتي
فوالله ما علمت على أهلي إلا خيراً ، ولقد ذكروا رجلاً ما علمت عليه إلا خيراً وما كان يدخل على أهلي إلا معي"
فقام سعد بن معاذ الأنصاري فقال : يا رسول الله أنا أعذرك منه إن كان من الأوس ضربت عنقه وإن كان من إخواننا من الخزرج أمرتنا ففعلنا أمرك
قالت : فقام سعد بن عبادة وهو سيد الخزرج وكان قبل ذلك رجلاً صالحاً ولكن احتملته الحمية ، فقال لسعد : كذبت لعمر الله لا تقتله ولا تقدر على قتله
فقام أسيد بن حضير وهو إبن عم لسعد بن عبادة : كذبت لعمر الله لنقتلنه فإنك منافق تجادل عن المنافقين
فتثاور الحيان الأوس والخزرج حتى هموا أن يقتتلوا ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائم على المنبر فلم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم يخفضهم حتى سكتوا وسكت
قالت : فمكثت يومي ذلك لا يرقأ لي دمع ولا أكتحل بنوم ، قالت : فأصبح أبواي عندي وقد بكيت ليلتين ويوماً لا أكتحل بنوم ولا يرقأ لي لي دمع يظنان أن البكاء فالق كبدي
قالت : فبينما هما جالسان عندي وأنا أبكي فاستأذنت علي إمرأة من الانصار فأذنت لها فجلست تبكي معي
قالت : فبينما نحن على ذلك دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلم ثم جلس ، قالت : ولم يجلس عندي منذ قيل ما قيل قبلها وقد لبث شهراً لا يوحى إليه في شأني
قالت : فتشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم حين جلس ، ثم قال :
"أما بعد يا عائشة فإنه قد بلغني كذا وكذا فإن كنت بريئة فسيبرئك الله وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه
فإن العبد إذا إعترف بذنبه ثم تاب إلى الله تاب الله عليه"
قالت : فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم مقالته قلص دمعي حتى ما أحس منه قطرة فقلت لأبي أجب رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما قال
قال : والله ما أدري ما أقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم
قالت : فقلت : وأنا جارية حديثة السن لا اقرأ كثيراً من القرآن وإني والله لقد علمت لقد سمعتم هذا الحديث حتى إستقر في أنفسكم وصدقتم به
فلئن قلت لكم إني بريئة لتصدقني والله ما أجد لكم مثلاً إلا قول أبي يوسف قال : [ فصبرٌ جميلٌ واللهُ المستعانُ على ما تصِفون ]
قالت : ثم تحولت فاضطجعت على فراشي ، قالت : وأنا حينئذ أعلم أني بريئة وأن الله يبرئني ببراءتي ولكن والله ما كنت أظن أن الله منزل في شأني وحيا يتلى
ولشأني في نفسي كان احقر من أن يتكلم الله في بأمر يتلى
ولكن كنت أرجو أن يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم في النوم رؤيا يبرئني الله بها ، قالت : فوالله ما رام رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا خرج أحد من أهل البيت حتى أنزل عليه فأخذه ما كان يأخذه من البرحاء
حتى إنه ليتحدر منه مثل الجمان من العرق وهو في يوم شات من ثقل القول الذي ينزل عليه
قالت : فلما سري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم سري عنه وهو يضحك فكانت أول كلمة تكلم بها : يا عائشة أما الله عز وجل فقد برأك ، فقالت أمي : قومي إليه
فقلت : والله لا أقوم إليه ولا أحمد إلا الله عز وجل وأنزل الله عز وجل : [إنّ الذينَ جاءُوا بالإفكِ عُصبةٌ مِنكم لا تحسبوهُ شرّا لكُمْ بلْ هوَ خيْرٌ لكمْ] العشر الآيات كلها فلما أنزل الله هذا في براءتي
قال أبو بكر الصديق وكان ينفق على مسطح بن اثاثة لقرابته منه وفقره : والله لا انفق على مسطح شيئاً أبداً بعد الذي قال لعائشة ما قال ، فأنزل الله :
[ ولا يأتلْ أولُوا الفضل منكم والسَّعةِ أن يؤتوا أولي القُربَى والمَساكينَ والمُهاجرينَ في سبيلِ اللهِ ، فليعْفوا وليَصفحُوا ألا تُحِبون أن يغفِر اللهُ لكمْ ، واللهُ غفورٌ رحيم ]
قال أبو بكر : بلى والله إني أحب أن يغفر الله لي ، فرجع إلى مسطح النفقه التي كان ينفق عليه وقال : والله لا أنزعها منه أبداً
قالت عائشة : وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأل زينب ابنة جحش عن أمري ، فقال : يا زينب ماذا علمت أو رأيت ؟
فقالت : يا رسول الله أحمي سمعي وبصري ما علمت إلا خيراً
قالت : وهي التي كانت تساميني من أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلمفعصمها الله بالورع وطفقت أختها حمنة تحارب لها فهلكت فيمن هلك من أصحاب الإفك .. انتهى






ويجدر بي ذكر بعض من آثارها و مكانتها فقد كانت أم المؤمنين رضي الله عنها من أكرم أهل زمانها ولها في سخائها أخبار
فقد بعث إليها معاوية رضي الله عنه قلادة بمائه ألف فقسمتها بين أمهات المؤمنين ، وقال عروة رضي الله عنه أنها تصدقت بسبعين ألفاً وإنها لترقع جانب درعها
وبعث إليها إبن الزبير رضي الله عنه بمال في غرارتين يكون مئة ألف فدعت بطبق فجعلت تقسم في الناس ، فلما أمست قالت : هاتي يا جارية فطوري ، فقالت : أم ذرة يا أم المؤمنين أما أستطعت أن تشتري لنا لحماً بدرهم ؟
قالت : لا تعنفيني لو أذكرتيني لفعلت
وباعت داراً بمائة ألف ثم قسمت الثمن . فهي أم رحيمة وأمة كريمة

ولها كذلك في علمها أخبار , فقد روي عن هشام بن عروة عن أبيه رضي الله عنهم قال :
’’ لقد صحبت عائشة فما رأيت أحداً قط أعلم بآية أنزلت ولا بفريضة ولا بسنة ولا بشعر ولا أروى له ولا بيوم من أيام العرب ولا بنسب ولا بكذا ولا بكذا ولا بقضاء ولا طب منها ... ’’
فما أشكل على صحابة رسول الله رضوان الله عليهم بحديث قط إلا وسألوا عائشة رضي الله عنها ووجدوا عندها علماً وأهل السلف أيضاً من العلماء من كان يذكرها ويتعجب من فقهها وعلمها بأدب النبوة
ومنهم من كان لا يعلم في أمة محمد صلى الله عليه وسلم ولا في النساء مطلقاً إمرأة أعلم منها
ومنهم من كان لو جمع علم الناس كلهم ثم على أزواج النبي عليه الصلاة والسلام لكانت عائشة رضي الله عنها أوسعهم علماً

و فضلها آه من فضلها فلو كتبت ما كتبت عنها ما بلغت معشاره
فقد قال النبي عليه الصلاة والسلام : "كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا مريم بنت عمران وآسية إمرأة فرعون وفضل عائشة
على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام"





وأذكر من هنا وهناك ما ورد في مجموع الروايات فمما أعطيت رضي الله عنها :
• أن جبريل عليه السلام جاء بصورتها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليتزوجها
• وأنه صلى الله عليه وسلم تزوجها لست ودخل بها وهي بنت تسع وأنه عليه الصلاة والسلام لم يتزوج بكراً غيرها
• وأن الوحي لا يأتي الرسول صلى الله عليه وسلم إلا في بيتها دون سائر نسائه ومعه في لحاف واحد
• وأنها أحب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أبيها أبو بكر الصديق رضي الله عنه
• وأن الله أنزل براءتها من فوق سبع سماوات بآيات تتلى آناء الليل وأطراف النهار إلى يوم القيامة
• وأنها رأت جبريل عليه السلام ولم يره أحد من نسائه صلى الله عليه وسلم غيرها
• وأن الرسول صلى الله عليه وسلم قبض في بيتها وفي يومها الذي يدور عليها فيه وبين سحرها ونحرها ولم يله أحد غير الملك إلا هي والملائكة تحف بيتها ووعدت بمغفرة ورزقاً كريماً
• وكان لها يومان وليلتان فقد وهبت سودة رضي الله عنها ليلتها لعائشة رضي الله عنها ولبقية نسائه عليه الصلاة والسلام يوم وليلة
• وأنها زوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة ولم ينكح عليه الصلاة والسلام إمرأة غيرها أبواها مهاجران
• وكانت رضي الله عنها تغتسل معه عليه الصلاة والسلام من إناء واح
• وكان صلى الله عليه وسلم يصلي وهي معترضة بين يديه
• وكان أيضاً يقبلها وهو صائم دون غيرها ، حتى إستأذن نساءه لتمريضه في بيتها حتى كان آخر زاده من الدنيا ريقها
• وتوفي عليه الصلاة والسلام وريقها في فمه فقد أتي بسواك فقال : "انكثيه يا عائشة" ، فنكثته حتى لان ثم أعطته إياه ..



وفاتـها :
وآخيراً وليس آخراً توفيت عائشة رضي الله عنها في الليلة السابعة عشرة من رمضان في سنة 57 هــ بعد الوتر
وصلى عليها أبو هريرة رضي الله عنه وأمرت أن تدفن من ليلتها ودفنت في البقيع وعمرها 63 و 6 أشهر
فيلحظ كما يظهر أنها رضي الله عنها ضعيفة البنية أو ربما أصيبت بحمى يثرب التي أصابت عدداً من المهاجرين حين هجرته صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة
حتى دعا عليه الصلاة والسلام "اللهم حبب إلينا المدينة كما حببت مكة أو أشد وصححها وبارك لنا في صاعها ومدها وحول حماها إلى الجحفة"
وقد حاول البعض التوصل إلى هوية مرض هذه الحمى وقال بعضهم أنها الملاريا وقيل أيضاً التيفويد
ولكن الأرجح هو الأول حيث كانت فاشية في ذاك الزمن في أهل المدينة أيام الهجرة

ولهذا إلتمسنا كثرة شكواها في سيرتها العطرة في عديد من المواقف منها عندما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من جنازة في البقيع ودخل عليها ، قالت : " فوجدني وأنا أجد صداعاً في رأسي ، وأقول : وارأساه "
وأيضاً في حادثه الإفك قالت : ’’فقدمنا المدينة فاشتكيت حين قدمت شهراً ’’

ولا أعلم إن كان سبب فواتها هو الحمى أو غيرها ولكني سأترك كل هذا في مشهد تحضروه معي ومع أمنا عائش الحميراء قد ذكره ذكوان مولى عائشة رضي الله عنها
أنه أستأذن لابن عباس على عائشة رضي الله عنها وهي تموت وعندها إبن أخيها عبدالله بن عبدالرحمن فقال : ’’ هذا إبن عباس يستأذن عليك وهو من خير بنيك ’’
فقالت : ’’دعني من ابن عباس ومن تزكيته’’
فقال لها عبدالله بن عبدالرحمن : ’’ إنه قارئ لكتاب الله فقيه في دين الله فأذني له فليسلم عليك وليودعك ’’
قالت : ’’ فأذن له إن شئت ’’ قال : ’’ فأذن له ’’ ..
فدخل إبن عباس رضي الله عنه ثم سلم وجلس وقال : ’’ أبشري يا أم المؤمنين فوالله ما بينك وبين أن يذهب عنك كل أذى ونصب ’’ ، أو قال : ’’ وصب وتلقي الأحبة ومحمداً وحزبه "
أو قال : ’’ أصحابه ، إلا أن تفارق روحك جسدك ’’
فقالت : ’’ وأيضاً ’’
فقال إبن عباس : ’’ كنتِ أحب أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه ولم يكن يحب إلا طيباً ، وأنزل الله عز وجل براءتك من فوق سبع سماوات فليس في الأرض مسجد إلا وهو يتلى آناء الليل وآناء النهار ، وسقطت قلادتك في الأبواء فاحتبس النبي صلى الله عليه وسلم في المنزل والناس معه في إبتغائها ’’
أو قال : ’’ في طلبها حتى أصبح القوم على غير ماء ، فأنزل الله عز وجل [فتيمّمُوا صَعِيداً طيّباً]
وكان في ذلك رخصة للناس عامه في سببك فوالله إنك مباركة’’
فقالت : ’’ دعني يا إبن عباس من هذا فوالله لوددت أني كنت نسياً منسياً ’’..


فهل بعد كل هذا تجدون كريمة عفيفة , زاهدة ورعة , عالمتًا فقيهة , صابرتا محتسبة !
نترك لكم الأثر والآيات وما بعد كلام خالق العباد من كلام ..









وبعد رواية تلك الأحداث وسطر الأسطورة , وإعلاء النداء لإيقاظ العقول وشحذ النفوس , فإن المصيبة في الدين ليْست كأي مصيبة
وإن تطاوَلَ فرد على دينك وعقيدتك أو أحد كبارها فإن لا صمت يُقبَل ولا كلام يُرد دون ناتج , فهذه الحياة وما عشنا له وتبعناه
فلهم الخسران والخزي في الدنيا والآخرة

أما المجاهدون هنــا فهم أبناء عائشة , ومن أوتوا لو جزءًا من بلاغة الأعراب , وإن السيوف هيَ الأقلام باختلاف حدّتها والقوافي وباختلاف ألوان المعادن
فإن من الشعر لحكمة وللقول ثقله في الميزان

فهيا لنصغي لجمال شعرهم وشفافيّة نثرهم
وهيا لنستجيب لهم ونقل , دمتم لعائشة أبناء وللإسلام جنود :





أتَى الخَبيث لكَي يَقول *** أن خُبثه وصَل المَدى
ويتَطاول ويجَول *** على حبيبةِ المُصطَفى
أيها الخَبيثُ المَجهول * إِلزم لسَانكَ وكفَى
فإنك تَتفوه *** بكذبٍ أشَر
لن نُجبَرك بالقُوة *** بل بإسلوبٍ حَذر
نَمضي فِي ذَلك *** الطَريق نَمحو الأَثر
لذلك الخَبيث *** ذُو اللِسان القَذر
سَننصرُ عَائشة *** رَضي الله عَنها
بكل قُوتنا *** وأسلحَتنا
فداها دمي *** أُم المُؤمنين
حبيبة المُصطَفى *** خَيرُ المُرسَلين
إبنة الصِّديق *** صَديق ( الأَمين )
أَفضل الخلق *** بَعدَ المُرسَلين
ماذا عساني أقول * كَي أذَودَ عَنها
وكُل مُسلم *** غَلا دَمٌه لِعرضها
حَملة كَلمة *** الحَق ومُقتضَاها
رضي الله *** عنها وأرضاها
تُرسل النُور *** لتُضيء الظَلام
الذي تُهنا فيه *** من كثرة الأوهام
صلاتي على النبي *** وزوجته المطهره
أم المؤمنين *** عائشة الطاهره
أختم بالمسك *** والعِطر والرَيحان
وأكرر صلاتي *** على النبي العدنان
الذي أختاره الله *** لكي يكون العُنوان
لخير أمةٍ *** عاشها الإنسان






تالله أبَى الخبيث خاسر ، إلا إفـك المفترين المنافقينَ

المنافقون الذين طعنوا أمي وأمكم ، أم المؤمنينَ

فلم يلبث الملكُ أن أنزل فـي بـراءتـهـا حقـًا يقينـا

في سورة النـور آيـات تتلى مُبيـِّنات ونـورًا مبينـا

عائشة المبرأة من فوق سبع ٍ شداد ٍ، من رب العالمينَ

هـي زوج رسـول الله وحبيبته، هي أم المؤمنينَ

واللهُ قديرٌ أن يقتص منه، وأن يجعله في الغابرينَ








يـوماً ما كنتُ أبـكي .. ما وددتُ غيـر إنصـاتي .. رفعتُ رأسـي لؤطأطِأهُ .. ولِـ أبـكي فـي حُضِـنِ أمـي .. لـ يغـفرَ لـي إلاهـي بِرِّي .. ولتـرضى أمـي عـني
تـذكرتُ المـصطفى .. ماتَ على حُضِنِ أمُّاهَ لـم تلـدني .. إنـما ربَّـاها لـ حبٍ لـ طهارةٍ .. و علـى حيـاءٍ ودينٍ ووَرَعِ .. زوجـةً تحـتَ يديْ أمِـيرِ الأنبـياءِ .. وما يديـّنَ مـن بـني إنْسِ وجِنِ أطْـهَرُ مـن يديهِ ..
هذهِ أمـي .. عائـشةٌ ولـيرضى رَبُها عـنها .. و لِـ أَبكي تلـوَ أُخْـرَى .. مـن ذا الـذي سـيكونُ ولداً .. طائعاً لأمـهِ وهيَ فـي القـبرِ ..
وقد قالها الأمـينُ نبـييّ .. مِـنْهَا ولَداً يدعـي .. فـ سأدعوا يا أمـي .. ولكِ فـي كلِّ دعاءٍ ذَرْفـةُ دمعي .. قـهراً ألمـاً غضـباً .. علـى القـزمِ الحـقيرِ الزَّنْـدَقـي .. الذي يـدعوا بالفُسْـقِ ..
وما هـوَ إلا إفتـراءً .. يومـاً سـيُلاقي ربي ...





تلك الشمس التي ترسل خيوطهآ الذهبيه كل صبآح , تلك القمر المضيء في الظلآم
الحآلك
حآول القرد الوصول إليهآ فرأى إنعكآس القمر في المآ ء ,فسقط وغرق في المآء ظناً منه أنه وصل للقمر...!!

تجرأت أيهآ الخبيث لتجعل لسآنك سكيناً طآعنه في عرض أم المؤمنين رضي الله عنهآ , لكنك لم تعلم أنك أثرت بركآناً خآمد..؟!
إن كآن السكين لسآنك فنحن السيوف , وإن كآن النآر غضبك , فنحن البركآن الذي ستغرق فيه..!
سُميت بالخآسر فخسرت الدنيآ والآخرة

غآز بذآئة لسآنك يفوح في السمآء , وأبيت إلا أن ترمي عليه بعود كبريت , لتشتعل نآر عظيمه أحرقتك..!
فكيت قيود لسآنك وأعطيته الحريه , ليتم القبض عليه أخيرآ..!

ندمك الحقيقي لم يبدأ بعد , تجرأت ع المبرأة من فوق سبع سمـوآت , فقمة الجبل لآتقآرن بالقآع..!
صأصرخ عاليآآ ~ فدآكِ روحي يآزوجة رسول الله

اللهم أرِنآ في خآسر عجآئب قدرتك .. فهو الرجل صآحب الذي إزدآد علمآ زآد جهلـآ
وستظل أخيرآ الكلآب تنبح من بعيد !





عائشة ما زلتي أنتِ عائشة في قلوب المؤمنين يا أُم المؤمنين
نور قلبك قد أنور الدنيا و أبعد كل ظلامٍ لكي من قلبي ومن قلوب المؤمنين سلامٌ
آه ما أقسى كلام الكافرين عليكِ هل نسوا أنكِ أمنا وزوجةُ نبينا
على ما قالو أُقسمُ أنهم سيندمون وماذا غير الكلام يستطيعون أن يفعلون
مهما قالوا من كلامٍ , مَنزلكِ ما زال عالٍ لن تستطيع الكلاب اليه أن تقتربَ
لو فداك المؤمنين بكل روح لن نفي بحقي مهما حصل
سنظل نحميك بكل ما نستطيع اذا أنتي خير أمٌ على وجه الأرض
لكي مني ومن كل المؤمنين تحية شكرٍ على ما كنت تفعلين










ساهمت ريش مناصري امنا عائشة - رضي الله عنها - في نصرتها فتجلت لنا درر نتباها بها
فجزيل الشكر لكل من خطط و رسم و ابدع في هذه النصرة المباركة
و جزيل الشكر لكل من اضمر النية للمساهمة في حملة النصرة

كانت نصرة امنا عائشة - رضي الله عنها - بمجموعة من التصاميم التي ابرزت لنا حس اعضائنا و غيرتهم تجاه ام المؤمنين

فكانت التصاميم عنوانا للتفائل و بداية لنصرة














































وتختلف اللغات والدين واحد
وتتعدد الأصوات والقلب واحد
وتتنوّع السبل والمقصد واحد

فإن السلاح قوّة وعلم , قلم وصوْت
نعرض لكم ماتم اختياره وكثر ترداده من نغمات الصوْت ولحن القوْل بما يرد على سفهاء الألسن و دَجّالوا الكلِم ,,
هاهم أصحاب الكلمة الطيّبة ومن أقوالهم لهم حسنات يردون على من كانت أقوالهم لهم هلاك وسترد عليْم بالحسَرات

فلتستيْقظ المشاعر النائمة , عل الإيقاع يكون له دويّ عند البعض فيُحرّك تلك النبضات , التي كادت أن تخلوا من حياة




|| عرض النفاق لعرض أم المؤمنين ||

عرض النفاق لعرض أم المؤمنين
وهي البريئة ربة العرض الحصين
أخذ النفاق بخسّئة ودنائـة
يرمي الحصَان بذلك الأفك المُبين
أو مثل تلك تلاك طهرة عرضها
وينال منها سهم كيد المرجفين !
أمّاه يا أماه لا لا تحزني
عرضي وعرض أبي وكل الأقربين
جُعلَت فداك فأنتي عنوان التقى
والطهر والإيمان والعقل الرزين
ولقد رماكي المرجفون بفرية
تنبيكي عن غدر وحقد دفين
آذوا رسول الله ماذا بعدها
فليبشروا بالذل والخزي المهين
فالله كذبهم وأبطل كيدهم
هذا جزاء الظالمين المعتدين
في سورة النور التي فضحَتهُموا
ببراءة نزلت لأم المؤمنين
إن جائكم متقوّل بإشاعة
فتبينوا يا أخوتي حق اليقين

لتحميل النشيد

http://www.rofof.com/9xgfwp18/Dow.html

أو

4shared.com/audio/R6LJVmig/__online.html



|| ماهُم بأمّة أحمدٍ ||

ما هم بأمة أحمد لا والذي فطَر السماء
ما هم بأمة خير خلق الله بدءًا وانتهاء
ما هم بأمة سيدي حاشا فليسوا الأكفياء
ما هم بأمة من على الأفلاك من ركز اللواء
من حطم الأصنام من أرسى العدالة والإخاء
من أسمع الدنيا حداء المجد فاشتعلت حداء
من قاد قافلة السلام وفجر الصحراء ماء
واستمطر التاريخ فانهمرت سحائبه ثراء
وغزا الظلام وجاء بالحق المنوّر حين جاء
لم يفقهوا بدرًا ولا أمّت ركائبهم حراء
لم يقرؤوا سعدًا وسيف الله ما فهموا البراء
شيع وأحزاب تضل فلا ائتلاف ولا لقاء
هيَ أمة لكن ومعذرة لمن رفع الغِطاء
هى أمة ويكاد يحسبها المصوّر مومياء
إني أحار بهؤلاء ! أحار نهجًا وانتماء !
فهذا إلى صنم يطيف به وذا عبدَ النساء
وهناك من ظن الرياء براعة فغلا رياء
والمال آلهة فقدّسه وكان له الفداء
إني أحار بهم وقد ساغوا التراشق والبذاء
وحنوا رقابهم فلم تشكوا الهوان والانحناء
إني أحار بهم وقد أمست جموعهم غثاء
يتناطحون تناطح الاكباش تلتهم الغذاء
ويقاتلون عن الرذيلة يرخصون له الدماء
ويحز بعضهم رقاب البعض شوقا واشتهاء
فانظر الى مزق اللحوم ترى العجاب ترى البلاء
انظر الى بـِرَك الدماء وأيهم حقن الدماء !
ويقاتلون عن الرذيلة يرخصون له الدماء
ويحز بعضهم رقاب البعض شوقا واشتهاء


لتحميل النشيد

http://www.rofof.com/9taehx21/Dow.html


أو


4shared.com/audio/vBWLHTMs/___online.html






من شعر حسَان بن ثابت رضيَ الله عنه || حصَان رزان ||
حصـانٌ رزانٌ مـا تُزنّ بريبةٍ
وتصبحُ غرثى من لحوم الغوافل
حليلةُ خير الناس دينـًا ومنصبًا
نبيِّ الهدى والمكرمات الفواضـل
عقيلةُ حيّ من لؤيّ بن غالبٍ
كرامِ المساعي مجدُها غير زائل
مهذبـةٌ قـد طيَّبَ الله خِيمهـا
وطهَّرها من كل سوء وبـاطـل
فإن كنتُ قد قلتُ الذي قد زعمتُه
فلا رفعت سوطي إليَّ أنامـلي
وإن الذي قد قيل ليس بلائطٍ
بها الدهرَ بل قولُ امرئٍ بأماحل
فكيف وَ وُدِّي ماحييتُ ونُصرتي
لآلِ نبيِّ اللهِ زينِ المحامد
له ُرتبٌ عالٍ على الناس كلهم
تقَاصرُ عنه َسَوْرةُ المتطاول
رأيُتكِ وليغفر لك الله حرةً
من المحصنات غيرَ ذاتِ غوئل

لتحميل النشيد :

http://www.rofof.com/9dvwei21/Hsan_Rzan.html

او

4shared.com/audio/F2j02q6h/__online.html





|| هيَ الحبيبة ||

هى الحبيبةُ والمختارٌ صاحبُـها
وفى السماءِ علتْ طهراً وتنزيها
على الحريرِ أتى جبريلُ يحملها
إلى الرسولِ من الرحمنِ يهديها
بحرٌ من العلمِ لا تحصى شواطئهُ
والفقهُ إن فاضَ يجرى فى سواقيها
من مثلُ عآئشةٍ فى الفضلِ يدركها ؟
من النسـاءِ وترقى فى مراقيهـا
بكـرٌ مطـهـرةٌ الله بـرَّئـهـا
من فوقِ سبعٍ وعادى من يعاديها
والوحىُ ينزلُ بالآياتِ يقرأها
على فراش مع المختارِ يؤويها
ما غرَّها زخرفُ الدنيا وزينتها
واختارت اللهَ والمبعوثَ هاديها
واللهُ للناسِ والإسلام باركها
وفى التيمم فضلُ اليسرِ يكفيها
حبُّ الرسولِ قـرينٌ فى محبتهـا
ونصفُ أخبآرهِ فى الدينِ ترويها
وماتَ فى حِجرها والقبرُ حُجرَتها
وآخـرُ العهـدِ فى الدنيا مآقيها
طوبى لها زوجةِ الدارينِ مَسكنها
بجنـةِ الخلـدِ من أزواجهِ فيها

لتحميل النشيد :

http://www.rofof.com/11ipesf2/Hya_Al-hbybh.html

أو

4shared.com/audio/RPrLkyR8/__online.html





ختامه مسك في :

من شعر أبي عمران بن بهيج الأندلسي || ما شان أم المؤمنين وشاني ||

ما شأن أم المؤمنين وشاني ,, هُدِيَ المُحبُّ لها وضلّ الشاني
إني أقول مبيناً عن فضلها ,, ومترجماً عن قولها بلساني
يا مُبغضي لا تأتِ قبر محمد ,, فالبيت بيتي والمكان مكاني
إني خُصصت على نساء محمد ,, بصفات برّ تحتهن معاني
وسبقتهن إلى الفضائل كلها ,, فالسبق سبقي والعنان عناني
مرض النبي ومات بين ترائبي ,, فاليوم يومي والزمان زماني
زوجي رسول الله لم أرَ غيره ,, الله زوجني به و حباني
وأتاه جبريلُ الكريم بصورتي ,, فأحبّني المختار حين رآني
أنا بـِكرُه العذراء عندي سرّه ,, وضجيعه في منزلي قمران
وتكلم الله العظيم بحجّتي ,, وبراءتي في مُحكم القرآن
والله خفّرني وعظم حُرمَتي ,, وعلى لسان نبيه برَّاني
والله في القرآن قد لعَن الذي ,, بعد البراءة بالقبيح رَماني
والله وبـّخ من أرادَ تنقصي ,, إفكاً , وسبّح نفسه في شاني
إني لمُحصَنة الإزار بريئة ,, ودليلُ حسن طهَارتي إحصاني
والله أحصَنني بخاتم رُسلِه ,, وأذلّ أهل الإفك والبُهتان
وسمِعت وحيَ الله عند محمّد ,, من جبرائيل ونورُه يغشاني
أوحَي إليهِ وكنتُ تحتَ ثيابه ,, فحنا عليَّ بثوبه , خبّاني
من ذا يُفاخرني ويُنكر صحبتي ,, ومحمد في حجره ربّاني
وأخذتَ عن أبويَّ دين محمد ,, وهما على الإسلام مصطبحان
وأبي أقام الدين بعد محمد ,, فالنصل نصلي والسِنان سناني
والفخر فخري , والخلافة في أبي ,, حسبي بهذا مفخراً وكفاني
وأنا ابنة الصدّيق صاحب أحمدٍ ,, وحبيبه في السرّ والإعلان
نــصرَ النبي بماله وفِعاله ,, وخروجه معَه من الأوطان
ثانيهِ في الغار الذي سَدّ الكُوَى ,, بردائِه ,أكرم به من ثاني
وجفا الغنى حتى تخلل بالعبا ,, زهداً وأذعن أيّما إذعان
وتخللت معه ملائكة السما ,, وأتته بُشرى الله بالرضوان
وهو الذي لم يخش لومَة لائم ,, في قتل أهل البغي و العداون
قتل الأُولى منعوا الزكاة بكفرهم ,, وأذلّ أهل الكفر والطغيان
سبَق الصحابة والقرابة للهدى ,, هو شيخهم في الفضل والإحسان
والله ِما استبقوا لنيل فضيلةٍ ,, مثل استباق الخيل يوم رهان
إلا و طار أبي إلى عليائها ,, فمَـكانه منها أجلّ مكان
ويلٌ لعبد خان آل محمد ,, بعداوة الأزواج والأَختـَان
طوبى لمن والَى جماعة صحبه ,, ويكون من أحبابه الحسَنان
بيْن الصَحابة والقرابة ألفة ,, لا تستحيل بنزغة الشيْطان
هم كالأصابع في اليدين تواصلاً ,, هل يستوي كفّ بغير بنان !
حصرت صدور الكافرين بوَالدي ,, وقلوبهم مُلئت من الأضغان
حبّ البَتول وبعلِها لم يختلِف ,, من مِلّة الإسلام فيه اثنان
أكرم بأربعةٍ أئمةِ شرعِنا ,, فهمُ لبيتِ الدين كالأركان
نسجت مودتهم سدًَا في لُحمةٍ ,, فبناؤها من أثبت البُنيان
الله ألَّف بين وُدّ قلُوبهم ,, ليَغيظ كلّ منُافق طعّان
رُحماء بينهم صَفت أخلاقهم ,, وخلت قلوبُهمُ مِن الشّـنئان
فدُخولهم بين الأحبّة كُـلفة ,, وسِبابهم سَببٌ إلى الحِرمان
جمعَ الإلهُ المُسلمين على أبي ,, واستبدلوا مِن خوفهم بأمان
وإذا أراد اللهُ نُصرة عبدهِ ,, مَن ذا يُطيق له على خِذلاني ؟
من حبني فليجتنب من سَبّني ,, إن كان صَان محَبتي ورعاني
وإذا مُحبّي قد ألظَّ بمُبغضي ,, فكِلاهما في البُغض مُستويَان
إني لَطيّبة خُلقت لطيّب ,, ونِساء أحمدٍ أطيبُ النِسوان
إني لأمّ المُؤمنين فمَن أبَى ,, حُبّي فسوف يبُوءُ بالخسران
الله حَبّبني لِقلبِ نبيّه ,, وإلَى الصِراط المُستقيم هَداني
والله يُكرم مَن أرادَ كرامتي ,, ويُهينُ ربّي من أرَاد هوَاني
واللهَ أسألُه زيادَة فضلِه ,, وحَمِدته شكراً لما أولاني
يا مَن يذود بأهل بيْت مُحمد ,, يَرجو بذلك رحمَة الرحمن
صِل أمّهاتِ المؤمنين ولا تحِد ,, عنا فتُسلب حُلّة الإيمان
إني لصَادقة المَقال كريمةٌ ,, إي والذي ذلّت له الثقلان
خذها إليك فإنما هي روضةٌ ,, محفوفة بالروْح والرَيْحان
صلّى الإله على النبيّ وآلهِ ,, فبهم تُشمّ أزاهِر البُستان

لتحميل النشيد :


http://www.rofof.com/11fvrto2/Dow.html

أو


4shared.com/audio/pHt_U4Hf/___.html


إن تمّعنتم وأنصتم لكلمات الشاعر وإنشاد المُنشد فإن هذا يكفي لتوصيَتكم بما يجب أن تُوَصَّوْا به وتُوَصُّوا






آخرا وليْس أخيرًا

[واعتَصِموا بحبلِ اللهِ جَميعًا ولا تفرّقوا]

فشدوا بالكفوف , تمسّكوا بعقيدتكم , فقد كثر أعدائكم من مختلف الأديان وحتى ممن يدّعي أنه من دينكم

أيّها المسلمون لم تترك الأقوال شيئًا إلا وصّت به , ولم ترى الأعيْن أمرًا من حالكم إلا بكته , ولم يترك العلماء حرفًا إلا ترجموه لكم

فاسعوا لتأصيل العقيدة في عقولكم وعقول أبنائكم ومن أنتم بهم موصّون

ولا تجعلوا لعدوّكم عليْكم سبيلاً وتغرّكم الدنيا وتغرّكم أقوالهم بنحن أبناء بلد أو نحن أبناء لغةٍ أو حتى نحن أبناء دين وهدفنا في الدنيا واحد

فما كانت دنيانا منفصلة عن ديننا يومًا

فابحث وتبيّن من دين صاحبك , كيْ لا تسقط في يديّ منافق يتنكّر بلحية أهل الإسلام وكم من آية يُردّدها فيأخذون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض , فإذا بك تُستدرج من حيْث لا تعلم

إياك وإطلاق كلمة أخ أوصاحب إلا على من تعلموه , فإن أخوة الدين ليْست كأي أخوة بل هيَ أكثر الروابط قوّة ولها من الحقوق ما لها وعليْها واحرصوا أين تُلقون تحية الإسلام والسلام

فأظهروا لهم قوّتكم وعدم تهاونكم في دينكم فمهما كان المرء على صلاح وإن بدا فإن للعلاقات حدود

فلا تفتحوا لهم ساحاتكم كي لا يتركوا أثرا غيْر طيب بها

ولا تفتحوا لهم المسامع كي لا يبثّوا سمومهم المدسوسة

ولا تفتحوا لهم أعيُنكم فيتشابه الفعل لكم ومن خلفه كيد كائد

فإن العلم يرفع الأقوام وإن التمسّك بالمبادئ يبني الأمم المحصّنة , ما إن قل العلم إلا قلّت الحصانة وما إن انعدمت المبادئ إلا انعدمت معها شخصيّة الأمة

هذا وماذا نزيد ؟

كونوا أمة محمّد كما ترك لكم خذوه ولا تزيدوا فيزيد الأبناء وم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
RoRo
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

عدد المساهمات : 727
تاريخ التسجيل : 26/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: ياعائشة هذا بعض ماقدّمه أبنائك مسطورًا لا مكتومًا   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:42 pm

تراني قااعده على الموووضووع يجليلك ساعتين

عوضوووني عااد

Laughing
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألماسة
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 296
تاريخ التسجيل : 23/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: ياعائشة هذا بعض ماقدّمه أبنائك مسطورًا لا مكتومًا   الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 6:38 am

أي إبداع وأي تألق يارورو مشكورة ألف ألف على هذا الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
RoRo
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

عدد المساهمات : 727
تاريخ التسجيل : 26/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: ياعائشة هذا بعض ماقدّمه أبنائك مسطورًا لا مكتومًا   الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 4:16 pm

العفوو الف الف

قلب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
RoRo
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

عدد المساهمات : 727
تاريخ التسجيل : 26/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: ياعائشة هذا بعض ماقدّمه أبنائك مسطورًا لا مكتومًا   الجمعة نوفمبر 26, 2010 5:46 pm

وييييييييييييييييييينكم


الصرااحه مافي حماس ولا ردود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
RoRo
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

عدد المساهمات : 727
تاريخ التسجيل : 26/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: ياعائشة هذا بعض ماقدّمه أبنائك مسطورًا لا مكتومًا   الإثنين نوفمبر 29, 2010 11:08 pm

يااناااس يااعالم هاذا موووضووعي تعبت فيييييييييه

تكفوون عووضوو لكن خيرها بغيرها

نلتقي السنه القاادمه

ماارااح ادخل الي بعد شههرين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ياعائشة هذا بعض ماقدّمه أبنائك مسطورًا لا مكتومًا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تراحم :: المنتديات الإسلامية :: اسأل عن دينك-
انتقل الى: